من اقوال الرب يسوع المسيح

***** *** لا تضطرب قلوبكم.انتم تؤمنون بالله فآمنوا بي. *** اتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل *** لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية. *** لا تخف ايها القطيع الصغير لان اباكم قد سرّ ان يعطيكم الملكوت. *** وصية جديدة انا اعطيكم ان تحبوا بعضكم بعضا.كما احببتكم انا تحبون انتم ايضا بعضكم بعضا. *** كما احبني الآب كذلك احببتكم انا.اثبتوا في محبتي.*** تعالوا اليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الاحمال وانا اريحكم *** الى الآن لم تطلبوا شيئا باسمي.اطلبوا تأخذوا ليكون فرحكم كاملا ***اسألوا تعطوا.اطلبوا تجدوا.اقرعوا يفتح لكم. *** هانذا واقف على الباب واقرع.ان سمع احد صوتي وفتح الباب ادخل اليه واتعشى معه وهو معي . *****

هل قال المسيح انا هو الله ؟ الحلقة العاشرة


يمكنك قراءة الحلقة التاسعة على هذا الرابط 


http://newman-in-christ.blogspot.com/2007/05/blog-post_02.html



اين الاشكالية في طريقة فهم المعترض
لاعلان الكتاب المقدس؟


يسوع المسيح هو الله الظاهر في الجسد

(1 تيموثاوس 3: 16)

يعتقد المعترضون أننا قد جعلنا من انسان بشر اله ، وهذا زعم انسان لم يقرأ الكتاب المقدس ، ولم يعرف فكر او اعلان الكتاب المقدس لمن هو السيد يسوع المسيح ، فهو ليس انسان انتخبناه ورفعناه اله او في مصاف الآلهة، حاشا لله ، ولكن السيد المسيح هو الله الذي صار انسانا، فتجسد من مريم العذراء، بدون زواج او علاقة زوجية مع رجل، تحقيقا للنبؤات التي قالها الانبياء في العهد القديم (الكتاب الذي لم يستطع اي نبي آخر ان يجد له شرعية منه فخدع اتباعه بكتاب زعم انه ناسخ ولاغ لما قبله).

الكتاب المقدس يعلن بصورة واضحة لا لبس فيها ولا شك ، ان السيد المسيح هو الله الظاهر في الجسد ، وفي هذا فهو انسان كامل واله كامل ، يتمتع بكل صفات الانسان ، فهو بالجسد يجوع ويعطش ويتعب وينام ويموت ، كل هذا بالناسوت ، كانسان او ابن الانسان ، تجوز عليه كل هذه الاعراض الانسانية بالجسد ،   ولكن في المقابل فهو اله كامل ، يأمر الطبيعة فنطيعة والشياطين فتخضع له ويأمر الضعف الانساني والجسد فيستجيب له ، فيشفي الامراض ويفتح اعين العمي ويقيم المشلولين بل ويقيم الموتى حتى وان صار لهم اكثر من اربعة ايام في القبر فبدأت اجسادهم في التحلل ، يغفر الخطايا ويفعل كل افعال اللاهوت التي اختصها الله لنفسه ، ويفعل كل ذلك السيد يسوع المسيح بكلمته وقدرته الذاتية .

من يقرأ الانجيل بصورة محايدة باحثا عن الحقيقة لن يفوته ان يدرك ان يسوع المسيح قام من الاموات من تلقاء ذاته (او بقوة اللاهوت الكامنة فيه) ، فلم يحتاج الى احد ان يجري له معجزة اقامته من الاموات، السيد يسوع المسيح الوحيد الذي اعطى اتباعه وتلاميذ سلطان اجراء نفس المعجزات من شفاء الامراض واقامة الموتى واخراج الشياطين باسم المسيح نفسه !!!!

ولهذا فنقول ونكرر لمن يعارض هذا الاعلان بان يأتي بأية او حادثة من الكتاب المقدس ينسب اليها ناسوت وبشرية السيد يسوع المسيح ، نقول له اخطأت الفهم والتقدير ، فنحن لا ننكر انسانيته وبشريته كونه اتخذ جسدا انسانيا وخضع بالجسد الى كل القوانين التي تجوز على الاجساد البشرية (عبرانيين 2: 14)، فكما سبق وقلنا ان السيد يسوع المسيح هو الله الظاهر في الجسد (1 تيموثاوس 3: 16) ، اثبات الناسوت له لا ينفي اللاهوت!!!!

هات آية واحدة تقول ان السيد المسيح كان انسانا كاملا ، نوافقك ونأتي لك بمزيد من الايات والشواهد على هذه الحقيقة ، ولكن هل اثبات الناسوت او البشرية للسيد يسوع المسيح ينفي انه الله الظاهر في الجسد ، ام يثبت فقط الجزء المختص بانه الظاهر في الجسد؟؟

نفي اللاهوت لا يكون باثبات الناسوت

هذه القاعدة البسيطة هي التي تفوت على اغلب المعارضين لاعلان الكتاب المقدس ان يسوع المسيح هو الله الظاهر في الجسد ، ومن يريد ان ينفي عن السيد المسيح اللاهوت عليه اتباع القواعد الصحيحة لكي يثبت نفي اللاهوت ، وهذه القواعد بسيطة جدا ، ولكن للاسف يخلو منها الكتاب المقدس ، لان الكتاب المقدس يقر حقيقة لاهوت وناسوت السيد يسوع المسيح .

الكتاب المقدس كله يشهد للحقيقة الثابتة ان السيد المسيح هو الله  الظاهر في الجسد سواء بالقول او بالفعل ،  بدليل بسيط ، ان الفهم المتكرر لليهود كان دائما في صالح ان السيد المسيح كان يؤكد حقيقة معادلته لله ، وهذا واضح في كل الادلة التي سقناها في الحلقات السابقة ، وليس هناك اي دليل واحد يمكن ان ينسبه احد الى السيد المسيح سواء بالقول او بالفعل ينكر فيه او ينفي عن نفسه حقيقة اللاهوت ، بل العكس هو الصحيح ، وظهورات السيد المسيح بعد القيامة لتلاميذه وخاصة في سفر الرؤيا كلها تشير الى الحقيقة الناصعة ، هو الله المتجسد لخلاص البشرية .

نصيحتي لك قاريء العزيز ، اقرأ الكتاب المقدس باحثا عن الحقيقة ، متجردا من اي حكم مسبق ، او نتيجة تسبق الاستدلالات ، لا تحاول ان تخدع نفسك ، بان تضع استنتاجا وتحاول ان تغمض نصف عين فترى انسانية السيد يسوع المسيح ولا ترى نور لاهوته الساطع ، ففي اخفاء الحقيقة لن تخدع الا نفسك ، وسيفوتك الخلاص الذي اعلنه الله بالايمان في المسيح يسوع ، مخلص العالم الوحيد .

 ***************

للمزيد من القراءة والتفاصيل :

كتاب الاخ يوسف رياض : أرني أين قال المسيح "أنا هو الله فاعبدوني"؟

 ***************

 
************
موضوعات ذات صلة :

 هل المسيح هو الله ؟ تمهيد

هل المسيح هو الله ؟ 1

هل المسيح هو الله ؟ 2

هل المسيح هو الله ؟ 3 

هل المسيح هو الله ؟ 4 

هل المسيح هو الله ؟ 5 

هل المسيح هو الله ؟ 6 

هل المسيح هو الله ؟ 7 

هل المسيح هو الله ؟ 8 

هل المسيح هو الله ؟ 9 

هل المسيح هو الله ؟ 10 


يوحنا 1: 1_وكان الكلمة الله

الرد على شبهة: تيموثاوس الاولى 3: 16 - دراسة تحليلية

هل المسيح هو الله ؟ - الحلقة التاسعة


لماذا يتجسد الله ؟؟
لماذا جاء المسيح في الجسد ؟؟


وهذا سؤال المفروض ان يكون المنطقي ، فأن الله يستطيع -اذا اراد- ان يتجسد ولكن يبقى السؤال هو لماذا ؟؟ ما الهدف وما النتيجة ؟؟








*************

جاء المسيح لكي يخلصنا من آثامنا وخطايانا ومن العذاب الأبدي الذي جلبته علينا خطايانا. فنحن خطاة بالطبيعة وبالاختيار: "وكما هو مكتوب أنه ليس بار ولا واحد. الجميع زاغوا وفسدوا معا. ليس من يعمل صلاحا ليس ولا واحد. .......... لأنه لا فرق إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله" (رومية 10:3-23). ولا نستطيع ان نخلّص أنفسنا بأعمالنا او بأموالنا لأن الخلاص هو نعمة مجانية من الله وعطية بلا ثمن: "لأنكم بالنعمة مخلصون بالإيمان وذلك ليس منكم هو عطية الله. ليس من أعمال كيلا يفتخر أحد.. وأما هبة الله فهي حياة أبدية بالمسيح يسوع ربنا" (أفسس 2: 8 - 9) و (رومية 23:6).



وبما ان الله قدوس وطاهر، ولا تقبل قداسته الخطية، جلبت خطايانا دينونة الله على كل منا وأصبحنا مستحقين للعذاب الأبدي: "لأن أجرة الخطية هي موت" (رومية 23:6). ونحن لا نستطيع ان نخلص أنفسنا بمجهودنا الذاتي الضائع ولا نستطيع ان نشتري الأبدية بحفنة من المال الفاني . فقداسة الله وبره وعدالته لا يمكن ان تُرتشى لا بحفنة من المال ولا ببعض الأعمال الحسنة مهما كثُرت عظمتها. فكيف نتوقع ان نفي عدالة الله المطلقة بحفنة مال ونرضيها ببعض الأعمال التي يصفها الكتاب المقدس كخرق بالية؟

لذلك تطلبت عدالة الله أقصى العقوبات التي أدت بالإنسان الى جحيم النار.  ولكن محبة الله لنا هي محبة فائقة، من أجل هذا، أرسل الله ابنه الوحيد القدوس الطاهر بديلا عن الإنسان لكي يفي بمتطلبات العدالة الإلهية التي لا تتقبل إلا أقصى العقوبات.  ولأنه بدون سفك دم لا تحصل مغفرة الخطية. فقد طلب الله من الإنسان أن يقدم الذبائح ككفارة عن خطاياه، ولكن كل تلك الذبائح ما كانت لتحمل أي معنى او أي تأثير لو لم تكن رمزا للدم الثمين الذي سفكه الرب يسوع المسيح على خشبة الصليب فوق جبل الجلجثة: "تلك الذبائح عينها التي لا تستطيع البتة ان تنزع الخطية...... وليس بدم تيوس وعجول بل بدم نفسه دخل مرة واحدة الى الأقداس فوجد فداء أبديا" (عبرانيين 9: 12) و(عبرانيين 10: 11).



وما "الذبح العظيم" الذي يذكره القرآن في سورة الصافات 107 نقلا عن التوراة - إذ يقتبس قصة إبراهيم عندما كان مزمعا ان يقدم ابنه ذبيحة على جبل المريا فمنعه الله وقدم له كبشا كي يفتدي به ابنه - إلاّ رمزا لعمل المسيح الكفاري على جبل الجلجثة . وهنا نجد ان القرآن أسماه "الذبح العظيم" لان ذلك الكبش لم يكن كبشا عاديا كبقية الكباش التي كانت تقدم يوميا للكفارة. بل كان كبشا فريدا، كان عطية السماء لإبراهيم ليكفر عن ابنه الذي كان تحت حتمية الموت. كما ان الله أراد ان يعلمنا ان ما حدث على جبل المريا (الذي هو جبل الجلجثة) لم يكن إلا رمزا: أولا، لحالة الإنسان وخطاياه التي جلبت عليه حكم موت أبدي محتوم في نار جهنم. وثانيا، لمحبة الله إذ أرسل عطية السماء - الرب يسوع المسيح - الذي هو "حمل الله الذي يرفع خطية العالم" (يوحنا 29:1).



وقد مات المسيح على نفس البقعة التي قدم فيها إبراهيم الكبش فداء لابنه الذي هو رمز لموت المسيح لفداء بني البشر ولمغفرة خطايا كل من يؤمن به : "وانما حيث تكون مغفرة لهذه لا يكون بعد قربان عن الخطية" (عبرانيين 10: 18). إذاً، "الذبح العظيم" لم يكن إلا رمزا للذبح العظيم الفعلي الذي قدمه الرب يسوع المسيح بدم نفسه لفداء الإنسان ومبطلا كل الذبائح إذ لم تبقِ حاجة بعد لأية منها: "فان المسيح أيضا تألم من أجل الأثمة ... لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية"  (1بطرس 3 : 18) و (يوحنا 3: 16) . ولأن المسيح هو كلمة الله، لذلك لم يستطع الموت ان يمسكه ويبقيه في القبر، وهكذا قام في اليوم الثالث من بين الأموات بمجد عظيم ليؤكد دعواه ويثبت رسالته.


************
موضوعات ذات صلة :

 هل المسيح هو الله ؟ تمهيد

هل المسيح هو الله ؟ 1

هل المسيح هو الله ؟ 2

هل المسيح هو الله ؟ 3 

هل المسيح هو الله ؟ 4 

هل المسيح هو الله ؟ 5 

هل المسيح هو الله ؟ 6 

هل المسيح هو الله ؟ 7 

هل المسيح هو الله ؟ 8 

هل المسيح هو الله ؟ 9 

هل المسيح هو الله ؟ 10 


يوحنا 1: 1_وكان الكلمة الله

الرد على شبهة: تيموثاوس الاولى 3: 16 - دراسة تحليلية

هل المسيح هو الله ؟ - الحلقة الثامنة


ليس هناك أجدر من اليهود الذين عاصروا المسيح وعاينوه وتكلموا معه واختبروا اقواله وافعاله لكي نسألهم ونعرف رأيهم ، هل فهموا من كلام المسيح أعلان لاهوته لهم؟؟


تعالوا نرى اليهود في محاكمة الرب يسوع ، ماذا قالوا له وماذا كان يرد ؟؟


**************


في محاكمة السيد المسيح نفهم ان اليهود كانوا ينتظرون مجيء المسيح الذي تنبأ عنه الانبياء ، وقد عرفوا سابقا ان المسيح سوف يولد في بيت لحم اليهودية، (وانت يا بيت لحم ارض يهوذا لست الصغرى بين رؤساء يهوذا .لان منك يخرج مدبر يرعى شعبي اسرائيل) (متى 2:6) هكذا اخبروا هيرودس حينما سأل عن المكان الذي يولد فيه المسيح ملك اليهود بحسب النبؤات انه من سبط يهوذا فرع الملك داود الذي يولد منه كل ملوك اليهودية ، وفي النبؤة في العهد القديم تشرح اكثر انهم كانوا يعلمون ان المسيح سوف يكون الله نفسه قديم الايام منذ الازل كما قالت النبؤة (اما انت يا بيت لحم افراتة وانت صغيرة ان تكوني بين الوف يهوذا فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا على اسرائيل ومخارجه منذ القديم منذ ايام الازل) (ميخا 5: 2)




شيئا آخر يجعلنا ندرك فهمهم اعلان المسيح انه هو الله الظاهر في الجسد، حينما كانوا يتسائلون هل يسوع هو المسيح ؟؟ فقد قالوا متسائلين (26 ألعل الرؤساء عرفوا يقينا ان هذا هو المسيح حقا. 27 ولكن هذا نعلم من اين هو.واما المسيح فمتى جاء لا يعرف احد من اين هو) (يوحنا 7: 26 -27) ليس هناك انسان لا نعرف من اين جاء ؟ بل كل اليهود يعرفون اي يهودي من اين جاء من هو ابوه ومن هو امه ، ولكن معهم لم يكونوا بعد يعرفون ان المسيح قد جاء من عذراء ، لان في نظرهم كان يسوع هو ابن يوسف النجارومريم (ولما جاء الى وطنه كان يعلّمهم في مجمعهم حتى بهتوا وقالوا من اين لهذا هذه الحكمة والقوات. 55 أليس هذا ابن النجار.أليست امه تدعى مريم) (متى13: 54 -55)

**************

اذا فالمسيح في فهمهم انه قديم الايام منذ الازل، وانه سوف يأتي من حيث لا يعلمون ويقول التقليد انهم كانوا يتوقعون ظهوره فجأة فوق جناح الهيكل . والخلاصة انهم كانوا ينتظرون المسيح ويعرفون انه هو الله المتجسد ، ولا يستغربون هذا لان الله قد تجسد في مرات كثيرة في العهد القديم وهم يعرفون هذا (نذكر سريعا ان الله تجسد مع ابراهيم ومع يعقوب ومع موسى ومع منوح وزوجته ابوي شمشون ومع جدعون) هذا على سبيل المثال لا الحصر.

ولهذا فقد كان السؤال الأهم بالنسبة لليهود في مجلس السنهدريم اليهود الذي عقدوه لمحاكمة المسيح (هل أنت ابن الله ؟) (فاجاب رئيس الكهنة وقال له استحلفك بالله الحي ان تقول لنا هل انت المسيح ابن الله ) (متى 26: 63) وايضا ( فسأله رئيس الكهنة ايضا وقال له أانت المسيح ابن المبارك) (مرقس 14: 61) ولكن عندما اجابه المسيح (انت تقول) وهي في اللغة الاصلية تعبير قوي بمعنى ( انت قلتها بنفسك، فلماذا الحاجة الى تكرارها) ماذا قال رئيس الكهنة وكيف تصرف ؟؟    لقد شق ثيابه في تصرف لا يقدم عليه رئيس الكهنة الا في الحالات القصوى التي يخرج فيها عن مشاعره وقدرته على التصرف بلياقة وهدوء، فهذا التصرف مناف لتعاليم الناموس تماما ، وقال رئيس الكهنة (قد جدّف ماحاجتنا بعد الى شهود؟ هاقد سمعتم تجديفه) (متى 26: 63) وكما ذكرها مرقس (فمزّق رئيس الكهنة ثيابه وقال ما حاجتنا بعد الى شهود.) (مرقس 14: 63) من كل هذا نستطيع ان ندرك فهم اليهود الكامل ان يسوع يعلن انه هو المسيح -ابن الله - بمعنى الله الظاهر في الجسد.

كانت ختام الكلمات التي قالها المسيح، والتي جعلت رئيس الكهنة، يفهم ان المسيح يشير الى لاهوته :  (قال له يسوع انت قلت وايضا اقول لكم من الآن تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة وآتيا على سحاب السماء) (متى 26: 46)

اليهود كانوا ينتظرون المسيح ولكنهم رفضوا الاعتراف بيسوع انه هو المسيح المخلص ، ولازال اليهود حتى يومنا هذا يتوقعون ظهور المسيح، ولكن مجيء المسيح الاول كمخلص متواضع قارب على الانتهاء ، لانه سيأتي الوقت الذي يأتي فيه المسيح الملك المنتصر، على السحاب ، وستنظره كل عين وتعترف به ربا ومخلصا ، فهل تفعل قبل ان يكون فات الاوان ؟

**************

هل المسيح هو الله ؟ - الحلقة السابعة


في هذه الحلقة نضع بعض الشواهد والآيات الكتابية التي تثبت ان المسيح هو الله.


نضعها مع أقل القليل من التعليق ، قبل ان ننتقل الى حلقة أخرى سوف تكون شيقة.









*******************




(و بالاجماع عظيم هو سرّ التقوى الله ظهر في الجسد تبرر في الروح تراءي لملائكة كرز به بين الامم أومن به في العالم رفع في المجد)( 1 تيموثاوس 3: 16 )

للمزيد من المناقشة ودراسة هذا النص، يرجى مراجعة هذه المقال على نفس المدونة، للرد على الشبهات المثارة حول النص :
الرد على شبهة تيموثاوس الاولى 3: 16 دراسة تحليلية 
المقالة الاولى
المقالة الثانية 

**************
(فاني كنت اود لو اكون انا نفسي محروما من المسيح لاجل اخوتي انسبائي حسب الجسد ، الذين هم اسرائليون ولهم التبني والمجد والعهود والاشتراع والعبادة والمواعيد ، ولهم الآباء ومنهم المسيح حسب الجسد الكائن على الكل الها مباركا الى الابد آمين)

*******************

( احترزوا اذا لانفسكم ولجميع الرعية التي اقامكم الروح القدس فيها اساقفة لترعوا كنيسة الله التي اقتناها بدمه) (اعمال 20: 28)



تعقيب: بولس الرسول هنا يتكلم عن دم الله وليس دم المسيح وكلنا نعترف بان الذي مات على الصليب وسفك دمه هو المسيح، وهنا لا يمكننا الا ان نعترف ان المسيح هو الله.

*******************

(4 سلام من الكائن والذي كان والذي يأتي ومن السبعة الارواح التي امام عرشه 5 ومن يسوع المسيح الشاهد الامين البكر من الاموات ورئيس ملوك الارض.الذي احبنا وقد غسلنا من خطايانا بدمه 6 وجعلنا ملوكا وكهنة للّه ابيه له المجد والسلطان الى ابد الآبدين.آمين 7 هوذا يأتي مع السحاب وستنظره كل عين والذين طعنوه وينوح عليه جميع قبائل الارض.نعم آمين. 8 انا هو الالف والياء البداية والنهاية يقول الرب الكائن والذي كان والذي يأتي القادر على كل شي)

تعقيب:  من هو الكائن والذي كان والذي يأتي ، من هو الأزلي الابدي السرمدي ؟؟ ومن هو الف والياء والبداية والنهاية ؟؟ انه الرب يسوع المسيح نفسه ، هذه كلها صفات الله ، الا ترى معي الوضوح في لاهوت المسيح .

*******************

( فلما رأيته سقطت عند رجليه (اي عند رجلي المسيح) كميت فوضع يده اليمنى عليّ قائلا لي لا تخف انا هو الاول والآخر 18 والحي وكنت ميتا وها انا حيّ الى ابد الآبدين آمين ولي مفاتيح الهاوية والموت) (رؤيا 1 : 18)

*******************

(وقال الجالس على العرش ها انا اصنع كل شيء جديدا.وقال لي اكتب فان هذه الاقوال صادقة وامينة. 6 ثم قال لي قدتم . انا هو الالف والياء البداية والنهاية.انا اعطى العطشان من ينبوع ماء الحياة مجانا) (رؤيا 21 : 5 - 6 )

تعقيب : اذا كان الرب يسوع يقول عن نفسه "انه هو الالف والياء" ، "الاول والآخر" ، ويؤكد انه الرب يسوع بقوله " الحي وكنت ميتا " ثم نسمع نفس الكلمة من الله الجالس على العرش فلا يمكننا الا ان نعترف باتضاع ان الرب يسوع المسيح هو الله الجالس على العرش له المجد والكرامة الى ابد الآبدين

*******************

(واراني نهرا صافيا من ماء حياة لامعا كبلّور خارجا من عرش الله والخروف) (رؤيا 22 : 1)

( ولا تكون لعنة ما في ما بعد. وعرش الله والخروف يكون فيها وعبيده يخدمونه) (رؤيا 22 : 3)

تعقيب : اذا كان عرشا واحدا في السماء وهو "عرش الله والخروف" ، اذا الله هو المسيح ورمزه الخروف القائم الذي يبدو كأنه مذبوحا.

*******************

(هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لانه رب الارباب وملك الملوك) (رؤيا 17 : 14)

*******************

(وله على ثوبه -اي الرب يسوع- وعلى فخذه اسم مكتوب ملك الملوك ورب الارباب) (رؤيا 19 : 16)

*******************

(الى ظهور ربنا يسوع المسيح 15 الذي سيبيّنه في اوقاته المبارك العزيز الوحيد ملك الملوك ورب الارباب 16 الذي وحده له عدم الموت ساكنا في نور لا يدنى منه الذي لم يره احد من الناس ولا يقدر ان يراه الذي له الكرامة والقدرة الابدية.آمين)

*******************

نعم لا يسعنا الا الاعتراف بخضوع وخضوع ان السيد يسوع المسيح هو الله (يهوه) كما هو معلن في العهد القديم ، اخلى نفسه و مجده وتواضع في صورة الانسان يسوع المسيح (فيليبي 2 : 5 - 10) ولهذا فلا نستغرب انه قبل الصليب ( مرحلة الاخلاء) لم يعلن مجده الالهي فقط ، بل ايضا اعلن بشريته الكاملة ، ولكن بعد الصليب قال للتلاميذ انه قد دفع اليه كل سلطان في السماء وعلى الارض (متى 28 : 18) واعترف له الجميع انه عالم بكل شيء (يوحنا 16: 30) لقد كان الرب يسوع المسيح في الجسد في مرحلة اخلاء المجد،  ولكنه اخذ المجد الذي كان له قبل كون العالم بعد الصليب (يوحنا 17 : 5)، نعم ان الرب يسوع المسيح هو نفسه الله الظاهر في الجسد،  حسب كل ما تكلم عنه الانبياء في العهد القديم.

*******************

واتوقف هنا، فهذا قليل من كثير، والكتاب المقدس مليء ومليء بالاثباتات والبراهين،  ولكن البعض يتهمنا اننا فهمنا كلام المسيح بطريقة خاطئة،  اعتقدنا انه ينسب الى نفسه اللاهوت معادلا نفسه بالله، ولهذا في الحلقة القادمة سوف نناقش كيف فهم اليهود أقوال المسيح، فقد كانوا يعرفون الكتب المقدسة وكانوا يحاورون المسيح ويجادلونه،  وفي كلامهم وفهمهم ان المسيح قد أعلن بوضوح انه هو الله الفصل الحاسم في طريقة فهم كلام المسيح،  فنلتقي اذا في محاكمة اليهود للمسيح في الحلقة القادمة، ان شاء الرب وعشنا.


************
موضوعات ذات صلة :

 هل المسيح هو الله ؟ تمهيد

هل المسيح هو الله ؟ 1

هل المسيح هو الله ؟ 2

هل المسيح هو الله ؟ 3 

هل المسيح هو الله ؟ 4 

هل المسيح هو الله ؟ 5 

هل المسيح هو الله ؟ 6 

هل المسيح هو الله ؟ 7 

هل المسيح هو الله ؟ 8 

هل المسيح هو الله ؟ 9 

هل المسيح هو الله ؟ 10 


يوحنا 1: 1_وكان الكلمة الله

الرد على شبهة: تيموثاوس الاولى 3: 16 - دراسة تحليلية

هل المسيح هو الله ؟ - الحلقة السادسة






سنناقش في هذه الحلقة بعضا من اقوال الله (يهوه)  في العهد القديم ومقارنتها بما قاله او فعله السيد المسيح،  مما ثبت بكل ثقة واطمئنان ان المسيح فعلا هو الله الظاهر في الجسد.











****************

يهوه في العهد القديم: (كرسيك يا الله (الوهيم) الى دهر الدهور.قضيب استقامة قضيب ملكك) (مزمور 45 : 6)
الرب يسوع في العهد الجديد : (واما عن الابن كرسيك يا الله الى دهر الدهور.قضيب استقامة قضيب ملكك) (عبرانيين 1 : 8 )

****************

يهوه في العهد القديم : عند اجتماع الشعوب معا والممالك لعبادة الرب(يهوه) ضعّف في الطريق قوتي قصر ايامي. اقول يا الهي(ايل) لا تقبضني في نصف ايامي.الى دهر الدهور سنوك. من قدم اسست الارض والسموات هي عمل يديك (مزمور 102 : 22 - 25 )
وايضا : (المتكلم هو يهوه) (من اجل نفسي ، من اجل نفسي افعل. لانه كيف يدنس اسمي وكرامتي لا اعطيها لآخر ، اسمع لي يا يعقوب واسرائيل الذي دعوته. انا هو. انا الاول وانا الآخر ، ويدي اسست الارض ويميني نشرت السموات. انا ادعوهنّ فيقفن معا)

الرب يسوع في العهد الجديد (عن الابن يقول): (وانت يا رب في البدء اسست الارض والسموات هي عمل يديك. هي تبيد ولكن انت تبقى وكلها كثوب تبلى وكرداء تطويها فتتغيّر ولكن انت انت وسنوك لن تفنى.)
تعقيب (1) : عبرانيين 1 : 9 "لذلك مسحك الله الهك " تتكلم عن الناسوت ، وهنا نرى ان الكاتب يذكر لاهوت المسيح وناسوته ايضا في آن واحد.
تعقيب (2) راجع قول يهوه (انا الاول وانا الآخر)  مع اقوال الرب يسوع عن نفسه في سفر الرؤيا(انا هو الالف والياء)

****************

يهوه في العهد القديم: (صعدت الى العلاء.سبيت سبيا.قبلت عطايا بين الناس وايضا المتمردين للسكن ايها الرب الاله- يهوه)

الرب يسوع في العهد الجديد (الكلام هنا عن الرب يسوع) (لذلك يقول .اذ صعد الى العلاء سبى سبيا واعطى الناس عطايا. واما انه صعد فما هو الا انه نزل ايضا اولا الى اقسام الارض السفلى. الذي نزل هو الذي صعد ايضا فوق جميع السموات لكي يملأ الكل)

****************

داود يكلم يهوه في العهد القديم : (جعلت الرب -يهوه- امامي في كل حين.لانه عن يميني فلا اتزعزع) (مزمور 16 : 8 )
يشرحها الوحي المقدس ان داود كان يكلم وقتها الرب يسوع: لان داود يقول فيه (الرب يسوع) كنت ارى الرب -يهوه- امامي في كل حين انه عن يميني لكي لا اتزعزع)

****************

يهوه في العهد القديم : (ويكون ان كل من يدعو باسم الرب -يهوه- ينجو)
الرب يسوع في العهد الجديد: (كل من يدعو باسم الرب يخلص) الكلام عن الرب يسوع المسيح  (روميه 10: 13) و (اعمال 2 : 25)

****************

اشعياء 6 الاعداد 1 و 8 : ادوناي - والاعداد (3 و 5 و 12 ): يهوه
العهد الجديد: قال اشعياء هذا حين رأى مجده وتكلم عنه :اي عن الرب يسوع المسيح

****************

يهوه في العهد القديم: (فرفع ابراهيم عينيه ونظر واذا كبش وراءه ممسكا في الغابة بقرنيه.فذهب ابراهيم واخذ الكبش واصعده محرقة عوضا عن ابنه. فدعا ابراهيم اسم ذلك الموضع يهوه يرأه.حتى انه يقال اليوم في جبل الرب يٌرى) (تكوين 22 : 13 - 14)
قال الرب يسوع في العهد الجديد : (ابوكم ابراهيم تهلل بان يرى يومي فرأى وفرح. فقال له اليهود ليس لك خمسون سنة بعد.أفرأيت ابراهيم. قال لهم يسوع الحق الحق اقول لكم قبل ان يكون ابراهيم انا كائن)

لاحظ التشكيل في الكلمة (الرب يٌرى) مبني للمجهول ( يهوه سوف نراه) وقال المسيح ان ابراهيم تهلل عندما اخذ هذا الاعلان اذ انه سمع يهوه يتكلم من خلفه عندما كان يهم بتقديم ابنه اسحق ذبيحة وعندما التفت لم يكن هناك الا الفداء النازل من السماء

****************

يهوه في العهد القديم : (فان فاحص القلوب والكلى الله البار.) (مزمور 7 : 9)
قال الرب يسوع عن نفسه في سفر الرؤيا : (ستعلم جميع الكنائس أنني أنا هو الفاحص الكلى والقلوب وسأعطي كل واحد فيكم بحسب أعماله) (رؤيا 2 :23 )

****************


يهوه في العهد القديم : (انا الرب (يهوه) فاحص القلب مختبر الكلى لاعطي كل واحد حسب طرقه حسب ثمر اعماله.) (ارميا 17: 10)

ولكننا نجد المتكلم في العهد الجديد هو المسيح الذي ظهر ليوحنا : " فستعرف جميع الكنائس اني انا هو الفاحص الكلي والقلوب وسأعطي كل واحد منكم بحسب اعماله."
(رؤيا 2 :23 )

****************

يقول (يهوه) القديم الايام: " هكذا يقول الرب (يهوه) ملك اسرائيل وفاديه رب الجنود. انا الاول وانا الآخر ولا اله غيري ." (اشعياء 44: 6)


يقول السيد يسوع المسيح الظاهر ليوحنا :" انا هو الالف والياء البداية والنهاية يقول الرب الكائن والذي كان والذي يأتي القادر على كل شيء ." (رؤيا 1: 8 )

****************

تذكر ان ( يهوه) لا يعطي مجده لاحد: " انا الرب ( يهوه) هذا اسمي ومجدي لا اعطيه لآخر" (اشعياء 42: 8)
 

يقول يهوه قديم الايام :" 1 احمدوا الرب (يهوه) لانه صالح لان الى الابد رحمته‏. 2 احمدوا اله الآلهة لان الى الابد رحمته. 3 احمدوا رب الارباب لان الى الابد رحمته.)
(مزمور 136: 1 – 3)

وايضا : (لان الرب الهكم هو اله الآلهة ورب الارباب الاله العظيم الجبار المهيب الذي لا يأخذ بالوجوه ولا يقبل رشوة) (التثنية 10: 17)

ولكن نجد ان الرب يسوع المسيح ( حمل الله ) هو رب الارباب : "هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لانه رب الارباب وملك الملوك والذين معه مدعوون ومختارون ومؤمنون."
(رؤيا 17: 14) وايضا (رؤيا 19: 11 - 16)

( 11 ثم رأيت السماء مفتوحة واذا فرس ابيض والجالس عليه يدعى امينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب. 12 وعيناه كلهيب نار وعلى راسه تيجان كثيرة وله اسم مكتوب ليس احد يعرفه الا هو. 13 وهو متسربل بثوب مغموس بدم ويدعى اسمه كلمة الله. 14 والاجناد الذين في السماء كانوا يتبعونه على خيل بيض لابسين بزا ابيض ونقيا 15 ومن فمه يخرج سيف ماض لكي يضرب به الامم وهو سيرعاهم بعصا من حديد وهو يدوس معصرة خمر سخط وغضب الله القادر على كل شيء. 16 وله على ثوبه وعلى فخذه اسم مكتوب ملك الملوك ورب الارباب)

****************

واكتفي اليوم بهذا القدر من الامثلة اذ ان الكتاب مليء بهذه الادلة ، ونلتقي الحلقة القادمة ، لنرى بعض الادلة والشواهد من العهد الجديد تؤكد في اشارات قوية ان المسيح هو الله الظاهر في الجسد لخلاصنا. 

************
موضوعات ذات صلة :

 هل المسيح هو الله ؟ تمهيد

هل المسيح هو الله ؟ 1

هل المسيح هو الله ؟ 2

هل المسيح هو الله ؟ 3 

هل المسيح هو الله ؟ 4 

هل المسيح هو الله ؟ 5 

هل المسيح هو الله ؟ 6 

هل المسيح هو الله ؟ 7 

هل المسيح هو الله ؟ 8 

هل المسيح هو الله ؟ 9 

هل المسيح هو الله ؟ 10 


يوحنا 1: 1_وكان الكلمة الله

الرد على شبهة: تيموثاوس الاولى 3: 16 - دراسة تحليلية

هل المسيح هو الله ؟ - الحلقة الخامسة















من ناحية اخرى لا بد وان يكون الله قد أخبر البشرية أنه سوف يأتي الى العالم في الجسد،  اليس كذلك ؟؟؟   فلا يعقل ان يأتي إنسان ويدّعي انه هو الله ، وفي الوقت ذاته لا يكون الله قد أعلن عن مشيئته او رغبته او نيته في أن يتجسد ويأتي الى العالم ؟؟؟

وأيضا حتى لو لم يقرر يسوع بالكلمات انه هو الله المتجسد في صورة أنسان ، فاذا تصرف او فعل ما يفعله الله فلا بد وأن يكون هو الله ذاته ، ولا اقصد هنا افعال المعجزات فقط ، فهناك أنبياء ايضا صنعوا معجزات ، ولكن الانبياء كانوا يطلبون من الله أن يجري المعجزة على ايديهم ، ولكن من دراسة معجزات السيد المسيح فاننا نجد في كل مرة كان يصنع المعجزة من تلقاء ذاته وبكلمة قدرته ، اي انه بمقارنة المسيح مع الانبياء في المعجزات لوجدناه قد فاقهم عددا وتنوعا وفضلا عن ذلك انه كان يجريها بقوته وكلمته، كل هذا يجعلنا نفكر ونتسائل، هل من الممكن ان يعطي الله مجده لشخص آخر ؟؟؟ تعالوا لنرى

*********************

تكلم الله (يهوه) في العهد القديم انه هو الرب الاله وليس غيره واسمه ومجده لا يعطيه لآخر (اشعياء 42 : 8)، واسمه وكرامته لا يعطيه لآخر(اشعياء 48 :11).
فاذا وجدنا ان نفس الاسم والمجد والكرامة هي للرب يسوع المسيح، ماقاله يهوه عن نفسه قاله الرب يسوع عن نفسه ايضا (واثبته بالفعل بالمعجزات والآيات) فلا يمكن ان يكون -يهوه- قد اعطى اسمه ومجده وكرامته لآخر ، ولابد أن يكون المسيح هو نفسه يهوه الظاهر في الجسد ؟؟

*********************

تكلم ايضا الله (يهوه) انه " رأى انه ليس انسان وتحيّر من انه ليس شفيع . فخلّصت ذراعه لنفسه وبره هو عضده. " (اشعياء 59 : 16 )، نعم برّ (يهوه) المتكلم في العهد القديم هو نفسه الذي اخذه الرب يسوع : " ها ايام تأتي يقول الرب (يهوه) واقيم لداود غصن بر فيملك ملك وينجح ويجري حقا وعدلا في الارض. في ايامه يخلص يهوذا ويسكن اسرائيل آمنا وهذا هو اسمه الذي يدعونه به الرب (يهوه) برنا. " (ارميا 23 : 6) و(ارميا 33 : 16) جدير بالذكر ان "الرب برنا" وردت في العبرية كلمة واحدة هي (يهوه تسدكينو) .

*********************

تكلم الله ( يهوه ) في العهد القديم : (هانذا ارسل ملاكي فيهيء الطريق امامي ويأتي بغتة الى هيكله السيد الذي تطلبونه وملاك العهد الذي تسرّون به هوذا يأتي قال رب الجنود)
(ميخا3: 1)
وايضا----------

(3 صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب.قوّموا في القفر سبيلا لالهنا. 4 كل وطاء يرتفع وكل جبل واكمة ينخفض ويصير المعوج مستقيما والعراقيب سهلا. 5 فيعلن مجد الرب ويراه كل بشر جميعا لان فم الرب تكلم)
(اشعياء 40: 3- 5)

قال مرقس في افتتاحية انجيله:
(بدء انجيل يسوع المسيح ابن الله  2 كما هو مكتوب في الانبياء.ها انا ارسل امام وجهك ملاكي الذي يهيئ طريقك قدامك. 3 صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمة.) (مرقس 1: 1- 3)


الوحي المقدس هنا يقول ان يوحنا المعمدان هو الصوت الصارخ في البرية اعدوا طريق (يهوه - الهنا) فمن الذي أتى بعد يوحنا؟؟؟  انه يهوه الظاهر في الجسد، الرب يسوع المسيح نفسه.

*********************

قال يهوه في العهد القديم :

( وافيض على بيت داود وعلى سكان اورشليم روح النعمة والتضرعات فينظرون اليّ الذي طعنوه وينوحون عليه كنائح على وحيد له ويكونون في مرارة عليه كمن هو في مرارة على بكره) (زكريا 12: 10)

في العهد الجديد : فسر لنا الوحي المقدس عندما طعن احد الجنود ، المسيح المصلوب ، انه هذا هو تحقيق النبؤة عن يهوه ، فقال :(34 لكن واحدا من العسكر طعن جنبه بحربة وللوقت خرج دم وماء. 35 والذي عاين شهد وشهادته حق وهو يعلم انه يقول الحق لتؤمنوا انتم. 36 لان هذا كان ليتم الكتاب القائل عظم لا يكسر منه. 37 وايضا يقول كتاب آخر سينظرون الى الذي طعنوه)(يوحنا 19: 34 - 37)

يهوه يقول انهم سينظرون اليه ، الذين طعنوه سينظرون اليه (الى يهوه) ، فمن الذي طعنوه ؟؟؟ اليس هو السيد المسيح له كل المجد ، فهذا معناه ان يسوع المسيح هو يهوه (الله) الظاهر في الجسد

*********************

قال الرب يسوع المسيح " لكي يكرم الجميع الابن كما يكرمون الآب، من لا يكرم الابن لا يكرم الآب الذي ارسله( يوحنا 5 : 23 ) و قال ايضا : " مجدني انت ايها الآب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم " ( يوحنا5 : 17) وقال الرب يسوع ايضا :" فاجابهم يسوع ابي يعمل حتى الآن وانا اعمل. فمن اجل هذا كان اليهود يطلبون اكثر ان يقتلوه.لانه لم ينقض السبت فقط بل قال ايضا ان الله ابوه معادلا نفسه بالله " ( يوحنا 5 : 17 - 18)

استخدم الرب يسوع اسم الجلالة ( يهوه، ومعناه الكائن) و قال :  "قبل ابراهيم انا كائن" (يوحنا 8 : 58 )  كان يمكن ان يقول (قبل ابراهيم انا كنت) ولكنه اختار بدقة لفظة (كائن) وقد فهم اليهود المغزى، وانه استخدم لفظ الجلاله (الكائن اي يهوه) "فرفعوا حجارة ليرجموه " (يوحنا 8 : 59 ) لقد اثبت الرب يسوع المسيح انه له نفس سلطان الله ( يهوه ) الخالق ، فخلق اعين للمولود اعمى (يوحنا 9 : 32) بنفس مادة الخلق (الطين) وبنفس الطريقة التي استعملها الله الخالق . وايضا كان يسوع له سلطان غفران الخطايا ، فغفرالخطايا للمفلوج (مرقس 2 : 9) و(متى 9 : 2) و (لوقا 5: 20) وغفر ايضا للمرأة الباكية في بيت سمعان (لوقا 7 : 48)، وغفر خطايا المرأة الزانية التي امسكت في ذات الفعل (يوحنا 8 : 11) وغفر ايضا الخطايا لمريض بركة بيت حسدا (يوحنا 5 : 14) وقد اعترف اليهود انه لا يغفر الخطايا الا الله وحده - (مرقس 2 : 7) و(لوقا 5 :21) والبشائر مليئة بالمعجزات التي تثبت سلطان الرب يسوع على الخليقة فكانت الريح والبحر يطيعانه (مرقس 4 : 41) وكان له سلطان على الشياطين ، فلم نسمع مطلقا ان لانسان ايا كان له سلطان على الشياطين غير الرب يسوع . لقد استعمل الرب يسوع المسيح عن نفسه اسم ومجد وكرامة يهوه التي لا يعطيها لآخر.

*********************

في الحلقة القادمة سوف نضع مقارنة بين ما قاله (يهوه ) الله في العهد القديم عن نفسه وما قاله السيد يسوع المسيح عن نفسه في اشارات واضحة انه هو الاله القدير قديم الايام ...

هل المسيح هو الله؟ - الحلقة الرابعة




تناولنا في الحلقات السابقة بعضا من أقوال المسيح عن لاهوته.
ما رأيكم اليوم أن نناقش تصرفا هاما من تصرفات وأفعال السيد يسوع المسيح تثبت أنه هو الله حتى وان لم يقولها بالكلمات ؟؟




السيد المسيح هو الذي قرر:( للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد)(متى 4: 10)
فهل بعدها يمكن أن يقبل السجود ان لم يكن هو المعنى بالعبادة والسجود ؟؟؟

****************

وردت كلمة السجود في العهد الجديد حوالي 60 مرة وكلها كانت مقرونة بالسجود للسيد يسوع المسيح ، فيما عدا بعض المرات التي كان السجود فيها موجه الى أشخاص آخرين (وهو لا يخرج ايضا عن مفهوم سجود العبادة) نوردها كما يلي:

اولا:
طلب الشيطان من المسيح ان يسجد له سجود العبادة ، مما استلزم المسيح ان يرد عليه
( للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد ) (متى 4 : 10) و ( لوقا 4 : 8 )


ثانيا:
سجود كرنيليوس لبطرس عندما دخل اليه مما استدعي بطرس ان يكون يرفض السجود ويتصرف كما يلي:
(فاقامه بطرس قائلا قم انا ايضا انسان) ( اعمال 10 : 25)


ثالثا:
سجود يوحنا للملاك الذي ظهر له في سفر الرؤيا ، مما استدعى الملاك ان يقول له انا عبد مثلك : 
(فخررت امام رجليه لاسجد له.فقال لي انظر لا تفعل.انا عبد معك ومع اخوتك الذين عندهم شهادة يسوع.اسجد للّه. فان شهادة يسوع هي روح النبوة) (رؤيا 19 : 10) 
(8 وانا يوحنا الذي كان ينظر ويسمع هذا.وحين سمعت ونظرت خررت لاسجد امام رجلي الملاك الذي كان يريني هذا. 9 فقال لي انظر لا تفعل.لاني عبد معك ومع اخوتك الانبياء والذين يحفظون اقوال هذا الكتاب.اسجد للّه.) (رؤيا 22 : 8 - 9)

********************
هذه هي الحالات التي كان السجود فيها لغير المسيح ومن هذا نستنتج مايلي:

1- كل افعال السجود في العهد الجديد تم تقديمها للسيد يسوع المسيح وقبلها
2- رفض كل من البشر والملائكة هذا النوع من السجد وقرروا ان السجود لله وحده
3- حاول الشيطان ان يجعل المسيح يسجد له ، ولكن المسيح رفض لان السجود لله وحده
4- اذا كان السيد المسيح هو الذي قرر ( للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد ) فاذا قبل السجود فلا بد وانه المعنى بالعبادة والسجود ؟؟؟ 

*****************

واليكم بعض الامثلة في قبول المسيح للسجود المقدم له ، آخذا في الاعتبار ان كل حالات السجود في العهد الجديد (وردت حوالي 60 مرة) مقرونة بالسجود للرب يسوع، فيما عدا الحالات التي ذكرناها آنفا.

*****************

حينما شفي المولود أعمى وعرف انهم طردوه من المجمع اليهودي ، ذهب اليه يسوع وقال له : (35  أتؤمن بابن الله 36 اجاب ذاك وقال من هو يا سيد لأومن به. 37 فقال له يسوع قد رأيته والذي يتكلم معك هو هو. 38 فقال أومن يا سيد. وسجد له)
******************
عند شفاء المسيح لعشرة من البرص، رجع واحدا فقط منهم وسجد له شاكرا ، فقال يسوع اذا كنت شفيت عشرة فاين التسعة الباقين ؟؟؟


(12 وفيما هو داخل الى قرية استقبله عشرة رجال برص فوقفوا من بعيد. 13 ورفعوا صوتا قائلين يا يسوع يا معلّم ارحمنا. 14 فنظر وقال لهم اذهبوا وأروا انفسكم للكهنة.وفيما هم منطلقون طهروا. 15 فواحد منهم لما رأى انه شفي رجع يمجد الله بصوت عظيم. 16 وخرّ على وجهه عند رجليه شاكرا له.وكان سامريا. 17 فاجاب يسوع وقال أليس العشرة قد طهروا. فاين التسعة 18 الم يوجد من يرجع ليعطي مجدا لله غير هذا الغريب الجنس. 19 ثم قال له قم وامض.ايمانك خلصك)
(لوقا 17: 12- 17)

اذا فالمسيح لم يرفض السجود بل كان يقبله، للمزيد من التفاصيل حول هذه الجزئية، ارجو قراءة هذا الرابط لمقال على نفس المدونة  بعنون (لماذا كان يقبل المسيح السجود)


****************
 بعد المعجزة التي صنعها السيد يسوع المسيح مع بطرس وقت العاصفة، اذا جاءه الرب ماشيا على الماء، وجعل بطرس ايضا يمشي على الماء، يقول الكتاب انه دخل السفينة فهدأت العاصفة (32 ولما دخلا السفينة سكنت الريح.33 والذين في السفينة جاءوا وسجدوا له قائلين بالحقيقة انت ابن الله) (متى 14: 32-33)
 
****************

حينما قام المسيح وظهر للتلاميذ ولم يكن توما موجودا، شكّ توما في القيامة وقال ان لم أرى يسوع وآثار المسامير في يديه ورجليه بنفسي واضع اصبعي في جنبه المطعون لن اؤمن ، فظهر له المسيح وأراه الجراح وآثار المسامير ، فما كان من توما الا قال ليسوع (ربي والهي) ولم ينتهره المسيح بل وافق على كلامه ، بل واضاف (لانك رأيتني يا توما آمنت.طوبى للذين آمنوا ولم يروا)

هل المسيح هو الله ؟ - الحلقة الثالثة

نتابع معا الادلة والقرائن من اقوال المسيح التي أعلن فيها عن نفسه انه هو الله الظاهر في الجسد. 
ملحوظة : هذه الادلة ليست للحصر ولكن لضرب الامثلة فقط ، فالكتاب المقدس مليء بالاعلانات سواء من المسيح نفسه أنه هو الله أو من الناس حوله عن لاهوته وقبوله واستحسانه لها.


اكثر من اعلان ...



ناقشنا من قبل اعلان المسيح امام اليهود انه هو الله مستخدما اسم من اسماء الله التي اعلن بها عن نفسه لموسى ، وناقشنا ايضا اعلان المسيح عن لاهوته امام التلاميذ في قيصرية فيلبس . سوف نضمن البحث ايضا ان قول المسيح عن نفسه انه ابن الله هو اعلان انه الله الظاهر في الجسد وذلك في مقالة اخرى ان شاء الرب وعشنا.



*************
الاعلان الثاني:


في حوار اليهود مع السيد المسيح ، فهموا جيدا ان المسيح قال عن نفسه انه هو الله


(فاجابهم يسوع ابي يعمل حتى الآن وانا اعمل ، فمن اجل هذا كان اليهود يطلبون اكثر ان يقتلون ، لانه لم ينقص السبت فقط بل قال ايضا ان الله ابوه معادلا نفسه بالله)



هنا يجب علينا الا نتجاهل ان المسيح كان يخاطب اليهود ، وهم المعنيين اولا بفهم الكتب المقدسة بين ايديهم ، وما هي الاشارات التي يعطيها الانسان ليعلن عن اللاهوت.

******************



الاعلان الثالث:


في حوار آخر يسوع المسيح مع معلم الناموس الاسرائيلي نيقوديموس :

(10 اجاب يسوع وقال له انت معلّم اسرائيل ولست تعلم هذا . 11 الحق الحق اقول لك اننا انما نتكلم بما نعلم ونشهد بما رأينا ولستم تقبلون شهادتنا . 12 ان كنت قلت لكم الارضيات ولستم تؤمنون فكيف تؤمنون ان قلت لكم السماويات . 13 وليس احد صعد الى السماء الا الذي نزل من السماء ابن الانسان الذي هو في السماء ")


المسيح يقول عن نفسه انه نزل من السماء وهو في السماء في نفس الوقت ، هل هذا يكون لانسان عادي ؟؟؟ بالطبع كانت هذه اشارة واضحة ان (ابن الانسان ) ما هو الا (الله الظاهر في الجسد) فهو الذي يستطيع ان ينزل من السماء ويكون ايضا في السماء في آن واحد.


********************


الاعلان الرابع:


(23 وكان يسوع يتمشى في الهيكل في رواق سليمان . 24 فاحتاط به اليهود وقالوا له الى متى تعلّق انفسنا . ان كنت انت المسيح فقل لنا جهرا . 25 اجابهم يسوع اني قلت لكم ولستم تؤمنون . الاعمال التي انا اعملها باسم ابي هي تشهد لي . 26 ولكنكم لستم تؤمنون لانكم لستم من خرافي كما قلت لكم . 27 خرافي تسمع صوتي وانا اعرفها فتتبعني . 28 وانا اعطيها حياة ابدية ولن تهلك الى الابد ولا يخطفها احد من يدي . 29 ابي الذي اعطاني اياها هو اعظم من الكل ولا يقدر احد ان يخطف من يد ابي . 30 انا والآب واحد 31 فتناول اليهود ايضا حجارة ليرجموه . 32 اجابهم يسوع اعمالا كثيرة حسنة أريتكم من عند ابي . بسبب اي عمل منها ترجمونني . 33 اجابه اليهود قائلين لسنا نرجمك لاجل عمل حسن بل لاجل تجديف . فانك وانت انسان تجعل نفسك الها)
(يوحنا 10 :23 - 33)



هذا تقرير واضح من اليهود انهم فهموا اعلان السيد المسيح عن لاهوته ... قالوا له كيف وانت انسان تجعل نفسك الها ؟؟؟ هل هذا معناه ان المسيح اعلن عن لاهوته ام لم يعلن ؟؟؟ هل هذا معناه ان اليهود فهموا او لم يفهموا ؟؟؟ 
***************
الاعلان الخامس :



(ثم دخل كفرناحوم ايضا بعد ايام فسمع انه في بيت. 2 وللوقت اجتمع كثيرون حتى لم يعد يسع ولا ما حول الباب.فكان يخاطبهم بالكلمة. 3 وجاءوا اليه مقدمين مفلوجا يحمله اربعة. 4 واذ لم يقدروا ان يقتربوا اليه من اجل الجمع كشفوا السقف حيث كان وبعدما نقبوه دلّوا السرير الذي كان المفلوج مضطجعا عليه. 5 فلما رأى يسوع ايمانهم قال للمفلوج يا بنيّ مغفورة لك خطاياك. 6 وكان قوم من الكتبة هناك جالسين يفكرون في قلوبهم 7 لماذا يتكلم هذا هكذا بتجاديف. من يقدر ان يغفر خطايا الا الله وحده. 8 فللوقت شعر يسوع بروحه انهم يفكرون هكذا في انفسهم فقال لهم لماذا تفكرون بهذا في قلوبكم. 9 أيّما ايسر ان يقال للمفلوج مغفورة لك خطاياك.أم ان يقال قم واحمل سريرك وامش. 10 ولكن لكي تعلموا ان لابن الانسان سلطانا على الارض ان يغفر الخطايا. قال للمفلوج 11 لك اقول قم واحمل سريرك واذهب الى بيتك. 12 فقام للوقت وحمل السرير وخرج قدام الكل حتى بهت الجميع ومجّدوا الله قائلين ما رأينا مثل هذا قط)

هذا تقرير واضح فهمه اليهود بغير لبس ولا خلط (من يقدر ان يغفر الخطايا الا الله وحده) ولكن الاستنتاج كان متعصبا غير منطقيا هذا الرجل يغفر الخطايا ، اذا فهو ليس الله بل هو مدعي ومجدف !!!

 فما كان من السيد المسيح الا ان اثبت اقواله بافعاله فاقام المفلوج وشفاه وهو ما لا يستطيع مدعي او مجدف ان يفعله، فكما ترى اعلن السيد يسوع المسيح عن نفسه معادلا للاب ، موجود في السماء والارض في آن واحد ، غافر الخطايا ، هل يمكن ان يخطيء احد في التمميز ان هذا هو الله الظاهر في الجسد ؟؟

يتبع ......

مقــالات ســابقــة